القائمة الرئيسية
‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏
اتفاقية شراكة بين مصرف الإنماء والاتصالات السعودية لخدمة موظفي الاتصالات

اتفاقية شراكة بين مصرف الإنماء والاتصالات السعودية لخدمة موظفي الاتصالات

3 صفر 1431هـ الموافق ٠٣ صفر ١٤٣١ م

أبرم مصرف الإنماء و شركة الاتصالات السعودية يوم أمس السبت إتفاقية شراكة تهدف إلى تقديم خدمات مصرفية متكاملة ومتوافقة مع الأحكام والضوابط الشرعية إلى منسوبي الاتصالات السعودية. ووقع الاتفاقية كلاً من الأستاذ فهد بن محمد السماري، مدير عام مجموعة التجزئة المصرفية في مصرف الإنماء والأ ستاذ عمر بن محمد التركي، نائب الرئيس للخدمات المشتركة خلال حفل أقيم في مقر شركة الاتصالات في الرياض وبحضور عدد من مسئولي مصرف الإنماء والإتصالات السعودية.

وبهذه المناسبة قال الأستاذ فهد بن محمد السماري:" نحن سعداء بالشراكة مع شركة الاتصالات السعودية لخدمة موظفي الإتصالات، مضيفاً أن هدفنا الإسهام في تحقيق أهداف شركة الاتصالات لتوفير وقت موظفيها وزيادة إنتاجيتهم وللمحافظة عليهم. وسنعمل مع الموارد البشرية لشركة الاتصالات السعودية لتطوير برامج خاصة لخدمة موظفي الشركة في جميع مواقع عملهم."

وسيقدم مصرف الإنماء من خلال هذه الاتفاقية مجموعة واسعة من الحلول المصرفية المتوافقة مع الاحكام والضوابط الشرعية وبإسعار تنافسية وإجراءات ميسرة وسهلة من بينها خدمات تمويل تلبي إحتياجات منسوبي الإتصالات لإدارة حساباتهم الشخصية وتوفير خدمات تمويل تمكنهم من الحصول على إحتيجاتهم لتوفير مساكن مريحة لعائلاتهم. كما ينفرد مصرف الإنماء بتوفير تقسيط رسوم التعليم بدون زيادة أو رسوم لمنسوبي الاتصالات السعودية.

يذكر أن مصرف الإنماء تأسس كشركة مساهمة سعودية برأسمال قدره 15 مليار ريال. ويقدم العديد من الخدمات المصرفية المميزة عبر أكثر من 21 فرع تنتشر في أرجاء المملكة. إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة الصراف الآلي ، إضافة إلى خدمة هاتف الانماء 8001208000، وخدمات انترنت الانماء عبر موقع مصرف الإنماء الإلكتروني على الانترنت www.alinma.com وجميعها تؤمن وصول الشركاء بسهولة إلى باقة من الخدمات المصرفية التي يقدمها المصرف.

وتعد "الاتصالات السعودية" الشركة الوطنية الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتكاملة في المملكة العربية السعودية، حيث تعمل الشركة، وبشكل مستمر على الاستجابة لمتطلبات السوق، ومواكبة المستجدات والتطورات التقنية في مجال الاتصالات، وتلبية احتياجات عملائها، واضعة نصب أعينها أن ذلك هو الطريق الذي من خلاله ترسخ الشركة مكانتها وهويتها، خاصة في ظل عالم متغير يتعاظم فيه دور الاتصالات واستخداماتها.

وقد تجاوزت شركة "الاتصالات السعودية" في السنوات القليلة الماضية الحدود المحلية لتنطلق عالمياً لتكوين شبكة من الأعمال والاستثمارات في عدد من دول الخليج وآسيا وأفريقيا، حيث تتواجد الشركة في الكويت والهند وإندونيسيا وماليزيا وتركيا وجنوب إفريقيا، وهو الأمر الذي مكنها من خدمة عدد أكبر من عملائها، الذين تسعى لزيادتهم خارجياً من خلال دراسة وتقييم الفرص الاستثمارية المواتية مستقبلاً وفقاً لاستراتيجية الشركة (الطليعة).

 

Complementary Content
${loading}